بسم الله الرحمن الرحيم - رب أنعمت فزد- الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد : فهذا موقع جامع شامل مفيد - إن شاء الله تعالى - حاولنا فيه عرض تراث السادة الفقهاء المالكية - رحم الله أمواتهم وحفظ أحيائهم - من كتب تفسير , وحديث , وفقه , وفتاوى , ونوازل, وتاريخ , وأدب...وغير ذلك مما أثروا به المكتبة العربية والإسلامية عبر خمسة عشر قرنا , مع التعريف والتنبيه على مخطوطه , ومطبوعه , ومفقوده, معروضة مواضيعه ومادته حسب القرون , والفنون , ليسهل تناولها , والوصول إليها , راجين من الله تعالى أن ينفع به طلبة العلم الشريف في مشارق الارض ومغاربها خاصة , والمسلمين عامة , وسائلين منه تعالى التوفيق والسداد والهداية إلى سبيل الرشاد, وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , كتبه أبو يعلى البيضاوي المغربي عفا الله وغفر له ولوالديه آمين

الأحد، 19 يوليو، 2009

شرح الرسالة لابن ابي زيد للشيخ أحمد زروق البرلسي / * و

شرح الرسالة لابن ابي ازيد القيرواني للعلامة أحمد بن محمد البرنسي الفاسي المعروف بزروق (ت899 هـ)
قال ابن عسكر في دوحة الناش: وشرح رسالة ابن أبي زيد شرحا عجيبا
طبع لأول مرة بمطبعة الجمالية بالقاهرة سنة 1914م، وبعدها طبع بدار الفكر ببيروت سنة 1402هـ / 1982م، ثم صدرت الطبعة الأولى له بدار الكتب العلمية سنة 1427هـ / 2006م.ً

تعددت شروح العلماء قديماً وحديثاً على رسالة ابن أبي زيد القيرواني، واجتهدوا في حل مشكلاتها وفك معضلاتها، وقصدوا تقريب معانيها وتيسير فهم مسائلها، ويعد شرح سيدي أحمد زروق واحداً من أهم الشروح على الرسالة القيروانية، لما تميز به من اعتماد كتب المتأخرين في شرحه، وما تضمنته من دقة الجمع والتحرير.
وتبرز قيمة هذا الشرح أيضاً من خلال مكانة مؤلفه؛ فالشيخ أحمد زروق يعتبر من كبار فقهاء المغرب في زمانه، بل وُصف بكونه محتسب العلماء والأولياء، وهي الصفة التي لم يظفر بها غيره من علماء الإسلام.
ويأتي وضع الشيخ زروق لشرحه هذا على الرسالة، رغبة منه في تقريب مدلولاتها، وكشف الغطاء عن أسرارها، ليهتدي به الطالب المبتدئ، ويستعين به للوصول إلى عيون المسائل، قال في مقدمة شرحه: "... فوضعت هذه العجالة بحسب الوسع والتيسير... معتمدا على رب السموات أن يجعله... بركة شاملة في أرضه وبلاده، وأن ينفع به الخاص والعام".
وإذا نظرنا في هذا الشرح الماتع نجد الشيخ زروق يفتتحه بمقدمة ضمّنها بعض فضائل ومناقب رسالة ابن أبي زيد، وذكر من سبقه من العلماء إلى شرحها، كما صرح في مقدمته بالمنهج الذي سار عليه أثناء الشرح، وبيّن بعض الرموز التي استعملها، وذكر بعض الشروح والمصادر التي كانت معتمده ومنهله خلال تأليفه لهذا الشرح المستوفي.
وقد تناول الشيخ زروق مباحث متن الرسالة بالشرح، سائراً في ذلك على ترتيب الأصل، حيث بدأ بشرح مسائل العقيدة، ثم أردف ذلك بشرح الأبواب الفقهية، فبدأ بأبواب الطهارة وختم بباب في الرؤيا والتثاؤب والعطاس واللعب بالنرد... وكما التزم بذلك في المقدمة، فقد اجتنب الإطناب الممل، وفارق الاختصار المخل، كما أنه يعتمد النقل دون تعليل.
وما يميز منهجه في الشرح، أنه يورد عبارة المتن أولاً، ثم يبدأ ببيان أوجه اللغة فيها حتى لا يبقى أي غموض في قراءتها وفهم معناها، مقتدياً في ذلك بمن سبقه من شرَّاح الرسالة، ومن مميزاته أيضا الاستفاضة في الشرح، والاجتهاد في إيراد الأقوال في المسألة من داخل المذهب وخارجه، مع الاستدلال بالآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، بالإضافة إلى الترجيح بين الأقوال عندما يتعلق الأمر بالمسائل الأصلية في الكتاب، ناسجاً ذلك كله بأسلوب يتميز بوضوح العبارة، وبأسلوب لغوي فقهي يتسم بالوضوح والدقة في التعبير.
وكان اعتماده رحمه الله في نسج مادة شرحه على من سبقه من أئمة المذهب، معتنياً بالنقل من كتب المتأخرين لما لهم من الجمع والتحرير، وذكر أنه اعتمد حدود الشيخ ابن عرفة (ت803هـ)، وشرح مختصر ابن الحاجب لأبي عبد الله محمد بن عبد السلام الهواري (ت749هـ)، والتوضيح على مختصر ابن الحاجب، والمختصر الفقهي للشيخ خليل (ت769هـ)، وشرح المختصر الكبير والصغير، وشرح الإرشاد لبهرام الدميري (ت805هـ)، وشرح ابن الحاجب لأبي زيد عبد الرحمن الثعالبي (ت875هـ)، وشرح الرسالة للقِلْشَاني (ت863هـ) وآخرين، كما اعتمد في شق العقيدة على شرح ناصر الدين الـمَشذَّالي (ت866هـ)، وشرح الشيخ أحمد بن عبد الرحمن حُلُولُو (ت898هـ)، وما سوى ذلك فهو معزو لأهله.
وبالجملة، فإن شرح الشيخ زروق على متن الرسالة شرح جامع مستوف في بابه، يستحق بذلك أن يكون عمدة ومرجعاً لمن جاء بعده، ومن الذين صرحوا بالنقل عنه: الحطاب (ت954هـ) في مواهب الجليل، والخرشي (ت1102هـ) في شرحه على مختصر خليل، وأبو العباس أحمد بن غنيم (ت1125هـ) في الفواكه الدواني، وعلي بن أحمد العدوي (ت1189هـ) في حاشيته على شرح كفاية الطالب الرباني ... وغير هؤلاء.
ــــــــــ
مواد للتحميل :
ملف وورد / كتاب  للشاملة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق