بسم الله الرحمن الرحيم - رب أنعمت فزد- الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد : فهذا موقع جامع شامل مفيد - إن شاء الله تعالى - حاولنا فيه عرض تراث السادة الفقهاء المالكية - رحم الله أمواتهم وحفظ أحيائهم - من كتب تفسير , وحديث , وفقه , وفتاوى , ونوازل, وتاريخ , وأدب...وغير ذلك مما أثروا به المكتبة العربية والإسلامية عبر خمسة عشر قرنا , مع التعريف والتنبيه على مخطوطه , ومطبوعه , ومفقوده, معروضة مواضيعه ومادته حسب القرون , والفنون , ليسهل تناولها , والوصول إليها , راجين من الله تعالى أن ينفع به طلبة العلم الشريف في مشارق الارض ومغاربها خاصة , والمسلمين عامة , وسائلين منه تعالى التوفيق والسداد والهداية إلى سبيل الرشاد, وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , كتبه أبو يعلى البيضاوي المغربي عفا الله وغفر له ولوالديه آمين

الاثنين، 15 يونيو، 2009

رحلة ابن جبير/ * و ط


رحلة الشيخ أبي الحسن محمد بن احمد بن جبير الكناني الاندلسي البلنسي, سماها: تذكرة بالأخبار ، عن اتفاقات الأسفار, أبتدأ بتقييدها يوم الجمعة الموفي ثلاثين لشوال سنة578

سمع من أبيه بشاطبة وعني الادب فبلغ الغاية فيه وتقدم في صناعة القريض والكتابة , خرج من غرناطة في رحلته الاولى سنة 578 ووصل إلى الاسكندرية بعد ثلاثين يوما ورحل إلى الشام والعراق والجزيرة وغيرها ثم عاد إلى الاندلس سنة 581 وذكر في هذه الرحلة ما شاهده من الآثار ووصف حال مصر في زمن السلطان صلاح الدين الايوبي والمسجد الاقصى والجامع الاموي والساعة العجيبة التي كانت فيه وانتقد كثيرا من الاحوال,
والثانية رحلها بعد فتح بيت المقدس على يد صلاح الدين تبدؤا سنة 585 هـ وتنتهي سنة 587.
والثالثة من سبتة إلى مكة المكرمة وبيت المقدس وكان المترجم من أهل المروآت مؤنسا للغرباء عاشقا لقضاء حوائج الناس, كانت وفاته بالاسكندرية

طبعت باسم : رحلة ابن جبير أو " الرحلة إلى المشرق " , ومعها مقدمة باللغة الانكليزية للمستشرق ويليم ريط ليدن سنة 1852 , ثم سنة 1907 على نفقة لجنة تذكار جيب , وفي مطبعة السعادة مصر سنة 1326 - 1908
____
مواد للتحميل :
ملف بدف / رابط 1 / رابط 2


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق