بسم الله الرحمن الرحيم - رب أنعمت فزد- الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد : فهذا موقع جامع شامل مفيد - إن شاء الله تعالى - حاولنا فيه عرض تراث السادة الفقهاء المالكية - رحم الله أمواتهم وحفظ أحيائهم - من كتب تفسير , وحديث , وفقه , وفتاوى , ونوازل, وتاريخ , وأدب...وغير ذلك مما أثروا به المكتبة العربية والإسلامية عبر خمسة عشر قرنا , مع التعريف والتنبيه على مخطوطه , ومطبوعه , ومفقوده, معروضة مواضيعه ومادته حسب القرون , والفنون , ليسهل تناولها , والوصول إليها , راجين من الله تعالى أن ينفع به طلبة العلم الشريف في مشارق الارض ومغاربها خاصة , والمسلمين عامة , وسائلين منه تعالى التوفيق والسداد والهداية إلى سبيل الرشاد, وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , كتبه أبو يعلى البيضاوي المغربي عفا الله وغفر له ولوالديه آمين

الأحد، 19 يوليو، 2009

المسائل الملقوطة من الكتب المبسوطة لابن فرحون/* ط

المسائل الملقوطة من الكتب المبسوطة تأليف الإمام الفقيه العالم أبي اليُمن محمد ابن الإمام القاضي برهان الدين إبراهيم بن علي بن فرحون (814هـ)
قال التنبكتي: جمع فيها فروعا حسنة
طبع في دار ابن حزم بيروت 1424هـ

تضمن كتاب المسائل الملقوطة من الكتب المبسوطة مادة فقهية علمية غنية، التقطها المؤلف ـ رحمه الله ـ من كتب طالعها، ودروس حضرها، وكتب ورثها، وأراد أن يكون كتابه هذا تذكرة يرجع إليها، فالكتاب في أصله أشبه ما يكون بمجموعة من البطائق والجذاذات، ضُمَّ بعضها إلى بعض لتُكون مجلدا لطيفا، فيه من المسائل الفقهية وأجوبتها والفوائد والمواعظ ما يجد فيه الطالب بغيته.
ومجموع المواد التي أودعها المؤلف كتابه نحو سبعمائة، منها مسائل كثيرة في فقه الصلاة، وبعض مسائل فقه الزكاة، والصيام، والحج، وبعضها يجمع هذه الأركان. كما أخذت مسائل النكاح و البيوع حيزاً كبيراً من الكتاب، ومن المسائل أيضا ما يتعلق بفقه الوقف والشفعة، وأبواب القضاء والشهادات والدعاوى، والحدود والعقوبات، وأورد ابن فرحون في هذا الكتاب عدداً من الأشباه والنظائر في أبواب مختلفة، واعتنى بذكر الحدود اللغوية والاصطلاحية.
ونثر المؤلف مواد كتابه بحسب ما اتفق كما قرّره في المقدمة، مما جعل المسائل المتعلقة بالموضوع الواحد متفرقة هنا وهناك. ومما يستحق التنويه أمانة المؤلف في النقل، ودقته في التوثيق؛ فإنه غالبا ما يسمي مصادره في نهاية كل مسألة، ويلاحظ عنايته بفصل المسائل بعضها عن بعض، ووضعه عناوين لكل مسألة من قبيل: مسألة – موعظة – حكمة – فائدة.
واعتمد المؤلف في جمع محتويات كتابه على عدد من المصادر تقارب 120 مصنفا، من كتب التفسير، والحديث وشروحه، والفقه، والأحكام، والفتاوى، والوثائق، والتاريخ، إضافة إلى ما تلقاه من أفواه الشيوخ، ولم يكن اعتماده على هذه المصادر بدرجة واحدة، فهو يكثر الاعتماد على كتب الفقه، خاصة كتب الوثائق والأحكام والفتاوى، وبالأخص كتب أبيه القاضي برهان الدين ابن فرحون، كالتبصرة، وتسهيل المهمات، وكتب ابن رشد، وطائفة من تآليف الحافظ ابن عبد البر. ووقوف المؤلف على هذا الكم من أمات المصنفات دال على تبحره، وسعة اطلاعه، وتنوع مداركه.
ولأهمية هذا الكتاب وما تميز به من جودة الانتقاء، وحسن الالتقاط فإنه صار موردا للعلماء ينهلون منه، ويحرصون على النقل عنه، ويكفي أن الحطاب (ت954هـ) نقل عن المؤلف كثيرا في كتابه مواهب الجليل، الذي صرّح فيه به وبالنقل عنه أكثر من 110مرة، وكتاب المواهب كما هو معلوم من أحسن شروح مختصر خليل في الجمع والتحصيل. كما نقل عنه الشيخ عليش (ت1299هـ) في مواضع متفرقة من كتابه منح الجليل، ونقل عنه غيرهما.
وقد انتبه العلامة أحمد بن المعطي بن محمد بن البطاحي الشرقي القوري ـ رحمه الله ـ إلى كون الكتاب ناقص الترتيب لمسائله، وأنه يحتاج إلى ضم ما يدخل تحت الباب الواحد في الموضع الواحد؛ لتكون الإفادة منه أسهل وأشمل، فرتّبه وفقا لذلك في كتاب سمّـاه: «الوسائل المنوطة بترتيب المسائل الملقوطة من الكتب المبسوطة».
ولم يرق إخراج الكتاب في صورته الحالية إلى المطلوب، ذلك أن طبعته تفتقر إلى كثير من الأسس التي جرى عليها عمل الباحثين في تحقيق الأعمال العلمية/ منقول الرابطة المحمدية بتصرف.
ــــــــــ
مواد للتحميل:
ملف بدف / الكتاب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق