بسم الله الرحمن الرحيم - رب أنعمت فزد- الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد : فهذا موقع جامع شامل مفيد - إن شاء الله تعالى - حاولنا فيه عرض تراث السادة الفقهاء المالكية - رحم الله أمواتهم وحفظ أحيائهم - من كتب تفسير , وحديث , وفقه , وفتاوى , ونوازل, وتاريخ , وأدب...وغير ذلك مما أثروا به المكتبة العربية والإسلامية عبر خمسة عشر قرنا , مع التعريف والتنبيه على مخطوطه , ومطبوعه , ومفقوده, معروضة مواضيعه ومادته حسب القرون , والفنون , ليسهل تناولها , والوصول إليها , راجين من الله تعالى أن ينفع به طلبة العلم الشريف في مشارق الارض ومغاربها خاصة , والمسلمين عامة , وسائلين منه تعالى التوفيق والسداد والهداية إلى سبيل الرشاد, وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , كتبه أبو يعلى البيضاوي المغربي عفا الله وغفر له ولوالديه آمين

الثلاثاء، 14 يوليو، 2009

مقدمة في أصول الفقه لابن القصار/ *خ ط


مقدمة في أصول الفقه للقاضي أبي الحسن علي بن عمر البغدادي المعروف بابن القصار المالكي / ت397هـ
وقد جعله مؤلفه مقدمة لكتابه: (عيون الأدلة في مسائل الخلاف) , الذي قال فيه أبو إسحاق الشيرازي الشافعي : كتاب في مسائل الخلاف. لا أعرف للمالكيين كتاباً في الخلاف أحسن منه. وقال القاضي عبد الوهاب: تذاكرت مع أبي حامد الإسفراييني الشافعي، في أهل العلم. وجرى ذكر أبي الحسن ابن القصار، وكتابه في الحجة لمذهب مالك. فقال لي: ما ترك صاحبكم، لقائل ما يقول.

طبع في دار المعلمة للنشر والتوزيع 1420 هـ 430 صفحة , بتحقيق الشيخ مصطفى مخدوم في رسالته للماجستير بالجامعة الإسلامية في المدينة المنور, الكتاب عبارة عن رسالة ماجستير للباحث، تحقيقاً وتعليقاً , بدأ الكتاب بمقدمة تمهيدية، ثم قسم إلى قسمين الأول دراسي ، ويشمل حياة المؤلف وجهوده في تصنيف أصول الفقه، والقسم الثاني تحقيقي هو ما كان من الباحث في تحقيق الكتاب , وطبع ثانيا في دار الغرب الإسلامي , الطبعة الأولى 1996 بتحقيق محمد بن الحُسين السُّليماني
ـــــــ
مواد للتحميل :
 
ملف وورد  / الكتاب
ط المعلمة / ملف بدف / الكتاب
مخطوط / المصدر: مكتبة الأزهر /عدد الأوراق: 28 الحالة: ناقص الورقة الأولى / الناسخ: عبيد بن عمر المالكي اللواتي / تاريخ النسخ : شعبان 792 هـ / التحميل : صور مفردة / ملف بدف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق