بسم الله الرحمن الرحيم - رب أنعمت فزد- الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد : فهذا موقع جامع شامل مفيد - إن شاء الله تعالى - حاولنا فيه عرض تراث السادة الفقهاء المالكية - رحم الله أمواتهم وحفظ أحيائهم - من كتب تفسير , وحديث , وفقه , وفتاوى , ونوازل, وتاريخ , وأدب...وغير ذلك مما أثروا به المكتبة العربية والإسلامية عبر خمسة عشر قرنا , مع التعريف والتنبيه على مخطوطه , ومطبوعه , ومفقوده, معروضة مواضيعه ومادته حسب القرون , والفنون , ليسهل تناولها , والوصول إليها , راجين من الله تعالى أن ينفع به طلبة العلم الشريف في مشارق الارض ومغاربها خاصة , والمسلمين عامة , وسائلين منه تعالى التوفيق والسداد والهداية إلى سبيل الرشاد, وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , كتبه أبو يعلى البيضاوي المغربي عفا الله وغفر له ولوالديه آمين

الأحد، 9 أغسطس، 2009

الإعلام بما في دين النصارى من الفساد والأوهام وإظهار محاسن دين الإسلام وإثبات نبوة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام للقرطبي (* ط و )

الإعلام بما في دين النصارى من الفساد والأوهام وإظهار محاسن دين الإسلام وإثبات نبوة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام تأليف العلامة المحدث المفسر أالعباس ضياء الدين أحمد بن عمر بن إبراهيم بن عمر الأنصاري الأندلسي القرطبي المالكي المعروف بابن المزين (ت 565هـ)
صاحب كتاب المفهم في شرح مختصر صحيح مسلم , وشيخ القرطبي المفسر

وكتابه الإعلام طبع منسوبا للقرطبي المفسر , ومنسوبا مرة أخرى لقرطبي غير معروف و وقد ثبت في نسخة مخطوطة من الكتاب في القصر الملكي الرباط رقم 83 ورد في آخرها ما نصه: وجدت على الاصل ايضا ك بلغت المقابلة بالمبيضة والحمد لله وحده وذلك على يد الفقير الى مولاه أحمد بن عمر .اهـ, واشار المؤلف للكتاب ايضا في مواضع من المفهم 4/570 قال: وقد ذكرنا من ذلك جملة صالحة في كتاب الغعلام بمعجزات النبي عليه الصلاة والسلام , وقال في 2/203: وقد بينا ذلك في كتابنا في الرد على النصارى , وقال في 7/404: كما قد نقلنا ذلك في كتابنا المسمى : الإعلام بما في دين النصارى من الفساد والأوهام وإثبات نبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ,وفي مواضع اخر من الكتاب المذكور

قال في مقدمته:أما بعد : فقد وقفت وفقك الله على كتاب كتب به بعض المنتحلين لدين الملة النصرانية سماه كتاب تثليث الوحدانية بعث به من طليطلة أعادها الله إلى مدينة قرطبة حرسها الله متعرضا فيه لدين المسلمين نائلا فيه من عصابة الحق الموحدين سائلا عما لا يعنيه ومتكلما بما لا يدريه فأمعنت النظر فيه فإذا بالمتكلم يهرف بما لا يعرف وينطق بما لا يحقق ناقض ولم يشعر وعمى من حيث يظن أنه يستبصر أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون أن هم إلا كالأنعام بل هم أضل. يلحن إذا كتب ويعجم متى أعرب
وذي خطل في القول تحسب أنه... مصيب فما يلمم به فهو قائله
دل بقوله على ضعف عقله وبمكاتبته على سوء محاولته تعاطى درجة النظار وسود بأباطيله ذلك الطومار ليستزل به الأغبياء الأغمار ويحصل بذلك على مآكله شنار فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون وليته إذا ادعى النظر سلك طريقه وألتزم شروطه فاعترف بالبديهيات ولم ينظر الضروريات التي هي أصول النظريات ولكن حل من عنقه ربقة العقول فهو في كل جهالة يجول وإليها يدعو وبها يقول فليته لو دفن من عواره ما كان مسطورا ولكن كان ذلك عليه في الكتاب مسطورا
وإن لسان المرء ما لم تكن له... حصاة على عوراته لدليل
فاستخرت الله تعالى في جوابه على تخليط معانيه وتثبيج خطابه بعد أن أقول له اعلم يا هذا إن البغاة بأرضنا لا تستنسر والتمييز عندنا بين الفضة والقصة متيسر وها أنا إن شاء الله تعالى أجاوبك على ما كتبت حرفا حرفا وأبين فساده الذي لا يكاد يخفى على أنهم لو فتح عليهم بابا من السماء فظلوا فيه يعرجون لقالوا إنما سكرت أبصارنا بل نحن قوم مسحورون فكيف لا وقد ركبوا من استحالة الاتحاد والتثليث والحلول ما يدرك فساده بضرورة العقول وقد قالوا في الأب والابن والأقانيم ما تمجه بفطرته الأولى كل ذي فهم مستقيم ولا يتسع لقبوله قلب ذي عقل سليم..الخ
طبع الإعلام في دار التراث العربي للطباعة والنشر بتحقيق الدكتور أحمد حجازي السقا منسوبا للقرطبي, وطبع جزء منه بعنوان : إثبات النبوة منسوبا نسبة صحيحة في دار الكتب العلمية بيروت بتحقيق أحمد آيت بلعيد
ــــــــ
مواد للتحميل:
ملف نصي / وورد
ملف بدف  / الكتاب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق