بسم الله الرحمن الرحيم - رب أنعمت فزد- الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد : فهذا موقع جامع شامل مفيد - إن شاء الله تعالى - حاولنا فيه عرض تراث السادة الفقهاء المالكية - رحم الله أمواتهم وحفظ أحيائهم - من كتب تفسير , وحديث , وفقه , وفتاوى , ونوازل, وتاريخ , وأدب...وغير ذلك مما أثروا به المكتبة العربية والإسلامية عبر خمسة عشر قرنا , مع التعريف والتنبيه على مخطوطه , ومطبوعه , ومفقوده, معروضة مواضيعه ومادته حسب القرون , والفنون , ليسهل تناولها , والوصول إليها , راجين من الله تعالى أن ينفع به طلبة العلم الشريف في مشارق الارض ومغاربها خاصة , والمسلمين عامة , وسائلين منه تعالى التوفيق والسداد والهداية إلى سبيل الرشاد, وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , كتبه أبو يعلى البيضاوي المغربي عفا الله وغفر له ولوالديه آمين

الاثنين، 20 يوليو، 2009

التنبيه على مبادئ التوجيه لابن بشير /* تعريف

التنبيه على مبادئ التوجيه تأليف أبي الطاهر إبراهيم بن عبد الصمد بن بشير (توفي بعد 536هـ)
قال ابن فرحون في الديباج المذهب: «كان رحمه الله ... من العلماء المبرّزين في المذهب»
صدر عن مركز الإمام الثعالبي للدراسات ونشر التراث، بتحقيق الدكتور محمد بلحسان، طَبْع وَنَشْر دار ابن حزم، الطبعة الأولى: 1428هـ/2007م.

يعد كتاب التنبيه على مبادئ التوجيه من أهم مصنفات فقه المالكية وأنفسها وأجودها، كما يعتبر وعاء من أوعية الفقه المالكي، ويؤكد هذا ما احتوى عليه الكتاب من مواضع فقهية مرتبطة بأدلتها مع بيان عللها وأصولها.
أما سبب تأليف هذا الكتاب فيفصح عنه مؤلفه الإمام ابن بشير بقوله: «... وبعد، فإنه لما انتهض إلى الطلب من لم يمارس قراءة الكتاب، ابتدأنا لهم موعداً بقصد الإيجاز والاختصار دون التطويل والتكرار، وفيه من تحرير الدلائل وتقرير المسائل ما تشوقوا إلى نقله، وضعفوا عن حمله، فرأيت أن أملي عليهم من خلاف أهل المذهب ما يحصل به للجمهور الاستقلال، منبها على أوائل التوجيه والاستدلال...»، وفي كلام ابن بشير ما يشير إلى أهمية الكتاب التي تتجلى في كونه يتضمن المسائل الخلافية في المذهب وجمعه لأقواله، سواء منها الضعيفة أو الشاذة أو الراجحة أو المشهورة، وربطه المسائل الفقهية بأدلتها وبيانه طريقة استثمار الأحكام منها.
وبالنظر إلى عنوان الكتاب نجده يُحيل على موضوعه، فهو يشتمل على قسم العبادات، يبتدئ بكتاب الطهارة، وينتهي بكتاب الزكاة، وقد سلك فيه ابن بشير مسلك الاختصار المبني على قواعد الأصول، وضمّنه ما تحتويه الدواوين المبسوطة من العلم، بعد أن نقح ولخص فصولها، وحذف حشوها، مع الإيجاز في العبارة والأسلوب الواضح، الذي لا يحتاج إلى شرح أو تبيين.
وإذا ألقينا نظرة على منهج ابن بشير في كتابه نراه يسلك طريقة الإملاء؛ سائراً في ذلك على نمط علماء إفريقية في ذلك الوقت، خصوصاً في التعليق على المدونة، بالإضافة إلى حرصه على محاذاة المدونة التي صيغت على شكل أسئلة وأجوبة، فكثيراً ما يُدارس المسائل الفقهية على شكل أجوبة يضع لها أسئلة، ويكون أسلوبه في تناول المسائل الفقهية سلساً فصيحاً، وعبارته واضحة لا غموض فيها ولا التباس، وعلى هذا المنوال سار المؤلف في معظم كتابه.
واعتمد ابن بشير على عدد من المصادر، منها التي صرح بها أو بمؤلفيها؛ كالمدونة والموطأ، وكُتب عبد الله بن وهب، وكُتب عبد الملك بن الماجشون، وكتب أصبغ بن الفرج، والواضحة لعبد الملك بن حبيب وغيرها، ومنها مصادر أبهمها ولم يصرح بها، وإنما عبر عنها بمصطلح: الأشياخ أو الشيوخ، وربما يقصد بذلك شيوخه وأساتذته والفقهاء المعاصرين له.
وتتأكد القيمة الكبرى لهذا الكتاب حينما نرى كبار علماء المالكية يعتمدون في كتبهم ويكثرون من النقل عنه، مثل القرافي (ت684هـ) في «الدخيرة»، والشيخ خليل (ت767هـ) في «التوضيح» والونشريسي (ت914هـ) في «المعيار المعرب»، والحطاب (ت954هـ) في «مواهب الجليل» في غير ما موضع... وغيرهم./ منقول الرابطة المحمدية
ــــــــــــــ
مصادر ترجمة المؤلف:
الديباج المذهب (1/233-234)، شجرة النور الزكية (1/186)، كتاب العمر (1/2/694-695)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق