بسم الله الرحمن الرحيم - رب أنعمت فزد- الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد : فهذا موقع جامع شامل مفيد - إن شاء الله تعالى - حاولنا فيه عرض تراث السادة الفقهاء المالكية - رحم الله أمواتهم وحفظ أحيائهم - من كتب تفسير , وحديث , وفقه , وفتاوى , ونوازل, وتاريخ , وأدب...وغير ذلك مما أثروا به المكتبة العربية والإسلامية عبر خمسة عشر قرنا , مع التعريف والتنبيه على مخطوطه , ومطبوعه , ومفقوده, معروضة مواضيعه ومادته حسب القرون , والفنون , ليسهل تناولها , والوصول إليها , راجين من الله تعالى أن ينفع به طلبة العلم الشريف في مشارق الارض ومغاربها خاصة , والمسلمين عامة , وسائلين منه تعالى التوفيق والسداد والهداية إلى سبيل الرشاد, وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , كتبه أبو يعلى البيضاوي المغربي عفا الله وغفر له ولوالديه آمين

الاثنين، 20 يوليو، 2009

تنوير المقالة في حل ألفاظ الرسالة للتتائي ( تعريف )

تنوير المقالة في حل ألفاظ الرسالة تأليف أبي عبد الله محمد بن إبراهيم بن خليل التتائي المالكي (ت942هـ)
قال الغزي في الكواكب السائرة: .وشرح الرسالة شرحا حافلا.اهـ
طبع كتاب تنوير المقالة بدراسة وتحقيق: محمد عايش عبد العال شبير، الطبعة الأولى سنة 1409هـ/1988م (دون ذكر دار النشر).

يندرج كتاب تنوير المقالة في حل ألفاظ الرسالة ضمن الشروح الجليلة على كتاب الرسالة لابن أبي زيد القيرواني، ويتميز هذا الشرح تبعاً لأصله بمعالجة موضوعات مهمة وأبواب فقهية متنوعة مفيدة، وهو يتميز أيضاً ببيانه وجوه إفادات النص والدليل من اللغة والبيان والأصول.
ويعتبر مؤلفه الإمام العلامة أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن علي بن محمد بن سليمان الأنصاري الخزرجي التتائي المصري من أشهر فقهاء المالكية في القرن العاشر.
ويأتي تأليفه لهذا الشرح استجابة لطلب ورد عليه من مكة لإتمام ما نقص من شرح الرسالة، المنسوب للشيخ أبي المحاسن يوسف بن حسن التتائي الشهير بالهاروني، فكانت إجابته بأن وضع شرحاً كاملاً على متن كتاب الرسالة من أوله إلى آخره.
والمطالع لكتاب تنوير المقالة يجد أن المصنف بدأ بمقدمة بين فيها السبب الذي دعاه لوضع شرحه هذا على كتاب الرسالة لابن أبي زيد القيرواني، ثم بعد ذلك شرع في شرح مسائل العقيدة التي بدأ بها صاحب الرسالة، وأردفه بشرح الأبواب الفقهية بدءاً بكتاب الطهارة ثم كتاب الصيام، وكتاب الاعتكاف ... إلى أن ختم بكتاب الحج والعمرة، على وفق ترتيب ابن أبي زيد، وفي أثناء شرحه يذكر كل كتاب وما يشتمل عليه من الأبواب، ثم يذكر عبارة المتن ويشرع في شرحها شرحاً سهلاً مفهوماً، كما أنه يشرح الألفاظ الغريبة ويعتني عند تحريره للمسائل الفقهية بذكر أقوال وآراء كبار فقهاء المذهب، وفي بعض المسائل يحكي الخلاف فيورد أقوال وآراء أئمة المذاهب الأخرى رحمهم الله دون الترجيح بينها، وكثيراً ما يستدل بالآيات القرآنية وبالأحاديث النبوية الشريفة، لكن دون التثبت من صحتها، مع الاستشهاد أحياناً بأبيات شعرية بعضها من نظمه، وهذا كله بأسلوب سهل لا تعقيد فيه ولا تطويل.
والملاحظ أن العلامة التتائي اعتمد في شرحه على أقوال غيره من شرّاح الرسالة كالقاضي عبد الوهاب البغدادي وابن ناجي التنوخي وغيرهما، كما اعتمد أيضاً أقوال كثير من الأئمة المعتبرين: كالباجي وابن العربي والقرافي والفكهاني والتفتازاني والسنوسي وغيرهم من العلماء.
ونظرا لقيمة هذا الشرح وكثرة فوائده نجده عمدة ومرجعاً لمن جاء بعده، فكثير من فقهاء المالكية الذين أتوا بعده يستندون في تأليفهم على شرحه، ومن الناقلين عنه من شرّاح الرسالة: أبو العباس أحمد بن غنيم بن سالم بن مهنا (ت1125هـ) في «الفواكه الدواني»، وعلي الصعيدي العدوي (ت1189هـ) في «حاشيته على شرح كفاية الطالب الرباني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني»، وأحمد الصاوي (ت1241هـ) في «بلغة السالك»، وينقل عنه من المالكية المتأخرين صالح عبد السميع الآبي في «الثمر الداني شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني»./ منقول الرابطة المحمدية
ـــــــــــ
مصادر ترجمة المؤلف:
توشيح الديباج (186-187)، درة الحجال (2/162)، نيل الابتهاج (588)، الكواكب السائرة (1/93-94)، شجرة النور الزكية (1/393)، الأعلام للزركلي (5/302)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق