بسم الله الرحمن الرحيم - رب أنعمت فزد- الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد : فهذا موقع جامع شامل مفيد - إن شاء الله تعالى - حاولنا فيه عرض تراث السادة الفقهاء المالكية - رحم الله أمواتهم وحفظ أحيائهم - من كتب تفسير , وحديث , وفقه , وفتاوى , ونوازل, وتاريخ , وأدب...وغير ذلك مما أثروا به المكتبة العربية والإسلامية عبر خمسة عشر قرنا , مع التعريف والتنبيه على مخطوطه , ومطبوعه , ومفقوده, معروضة مواضيعه ومادته حسب القرون , والفنون , ليسهل تناولها , والوصول إليها , راجين من الله تعالى أن ينفع به طلبة العلم الشريف في مشارق الارض ومغاربها خاصة , والمسلمين عامة , وسائلين منه تعالى التوفيق والسداد والهداية إلى سبيل الرشاد, وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين , كتبه أبو يعلى البيضاوي المغربي عفا الله وغفر له ولوالديه آمين

الخميس، 9 يوليو، 2009

الاختلاف الفقهي في المذهب المالكي: مصطلحاته وأسبابه للخليفي / * ط

الاختلاف الفقهي في المذهب المالكي: مصطلحاته وأسبابه تأليف عبدالعزيز بن صالح الخليفي
أصل الكتاب رسالة علمية أكاديمية من إشراف الدكتور عمر الجيدي. الطبعة الاولى 1414هـ
تناول المؤلف الموضوع في مقدمة وأبواب: الباب الأول: نشأة المذهب المالك , الباب الثاني: مراتب الاجتهاد في المذهب المالكي , الباب الثالث: مصطلحات المذهب المالكي , الباب الرابع: أسباب الاختلاف الفقهي في المذهب المالكي , وطبعا مقدمة , وخاتمة وفهرسا للآيات والأحاديث وما إلى ذلك

الكتاب مهم جدا في بابه، وقد تناول فيه قضايا مفيدة ومهمة وقد اخترت للتنبيه والتمثيل ما يلي: 1- تدوين المذهب المالكي حين فرق المؤلف بين ثلاث مستويات من التدوين: تدوينه في عصر الإمام مالك [الموطأ/الأسمعة] ثم تدوين المتقدمين ثم المتأخرين, وقد اعتنى فيه بوجه خاص بالموطأ ومزاياه التصنيفية وتأثيره البعدي على الإنجاز الفقهي المالكي , 2- ومناقشة التفريق بين المتقدمين والمتأخرين من الفقهاء في الاصطلاح المالكي وتحديده بابن أبي زيد القيرواني , 3- وتحدث عن انتشار المذهب المالكي في سياق عد مزايا المذهب وبين مواطن انتشاره وتوقيت دخوله وخروجه من تلك البقاع , 4- وكلامه في الاجتهاد داخل المذهب جدير بالاطلاع في التفريق بين مجتهد المذهب ومجتهد الفتوى وحافظ المذهب وراويه وما إلى ذلك , 5- كما أنه عقد مطلبا في بيان درجة ابن القاسم وذكر اختلاف الفقهاء المالكية في عده مجتهدا مستقلا أو مجتهد مذهب، وبين الراجح الذي استقر عليه اختيارهم ونقل عن ابن الإمام نقولا في ترجيح هذا المعنى ,  6- ومن فرائد هذا البحث بحثه عن الاختيار خارج المذهب [وهو موضوع لو شاء استقصاءه لكان ماتعا جدا وهو جدير بأن تكتب فيه رسائل جامعية منفردة] ومثل بالفقهاء الذين يختارون من خارج المذهب [ومن خارج الأربعة] كابن أبي زيد وابن المواز واللخمي , 7- وبحث في هذه النقطة عن مسوغات الاختيار من خارج المذهب وجعلها محصورة في سببين "قوة الدليل" و"عدم وجود النص" داخل المذهب , 8- أما الباب الثالث المخصص لمصطلحات المذهب المالكي فجعل فصله الأول مخصصا لمصطلحات الإمام مالك وألقاب علماء المذهب وجعل الثاني في مصطلحات القول المعتمد في المذهب ومن فرائده الكلام على الخلاف داخل المذهب في تعيين مفهوم "المشهور" [173-186]، وكذلك مصطلح "ما جرى به العمل" [الماجريات] التي انفرد بها مالكية المغرب [186-188] ثم بين تأثير مصطلحات القول المعتمد في العمل والفتوى والقضاء... والعمل عند التعارض بين الراجح والمشهور [205-216] , 9- وجعل فصلا ثالثا خاصا بالكتب المعتمدة داخل المذهب وغير المعتمدة , 10- وجعل الباب الرابع في الكلام على أسباب الاختلاف في المذهب حاصرا إياها في تعدد الروايات وتعدد الآفاق وتعدد الأمهات./ منقول .
ـــــــــ
مواد للتحميل : 

ملف بدف / رابط1 /

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق